السيو SEO

ما هو مستقبل السيو SEO في عام 2024؟ 8 افكار يجب معرفتها

افكار تحسين محركات البحث التي من المتوقع أن تكون مهمة في عام 2024

الكثير يبحث عن ما هو مستقبل السيو SEO حيث أنه في تطور دائم ومستمر ويجب البقاء على إطلاع على أهم التغيرات التي تحدث, تابع معنا هذا المقال لتعرف أكثر عنه.

يتجه مستقبل السيو (SEO) نحو نهج أكثر تركيزًا على المستخدم، وأخلاقية، وتقدمًا تقنيًا. لماذا؟

  1.  الذكاء الاصطناعي (AI) في قلب البحث: تتيح خوارزميات الذكاء الاصطناعي ومحركات التعلم الآلي لمحركات البحث فهم نوايا المستخدمين بشكل أفضل وتقديم نتائج أكثر صلة.
    يركز جوجل على معايير “الخبرة والمهارة والمصداقية والثقة” (E-A-T)، مما يعزز إنتاج محتوى عالي الجودة وأخلاقي.
  2. حوارية البحث مع الذكاء الاصطناعي: تعمل أدوات مثل ChatGPT على تشكيل تحسين ترتيب المواقع ليكون أكثر تفاعلية وحوارية.
    ستصبح المحادثات الطبيعية مع محركات البحث هي السائدة، ما يتطلب محتوىً محكمًا وشاملًا.
  3. فوائد التكيف مع هذه الاتجاهات: ستساعدك معرفة هذه الاتجاهات على تحسين ترتيب موقعك على شبكة الإنترنت وجذب المزيد من الزيارات.
    يمكنك بناء علاقات أقوى مع العملاء المحتملين من خلال تلبية احتياجاتهم المحددة بشكل أفضل.

 

المحتويات عرض

1. تجربة البحث التوليدي من جوجل: ثورة في عالم الاستعلامات

تستعد جوجل لإحداث نقلة نوعية في عالم البحث الإلكتروني من خلال “تجربة البحث التوليدي” (SGE) المدعومة بالذكاء الاصطناعي. هذه التقنية الذكية ستقدم للمستخدمين محتوىً مُولّدًا بالذكاء الاصطناعي يتربع على عرش نتائج البحث، ما يوشك على تغيير جذري في كيفية تفاعل المستخدمين مع محرك البحث، وكيفية تحسين المواقع لاستقطاب الزيارات.

كيف تعمل SGE؟

ببساطة، ستقدم جوجل ملخصًا موجزًا ومفيدًا لمعظم الاستعلامات يعتمد على الذكاء الاصطناعي، ويظهر أعلى نتائج البحث التقليدية. هذا الملخص سيجيب على أسئلتك مباشرةً ويقدم لك المعلومات المطلوبة بطريقة محكمة وجذابة.

التأثير على عالم البحث:

ستؤثر SGE على المشهد بأكمله:

  • الباحثون: سيحصلون على إجابات أسرع وأدق لأسئلتهم، وستصبح تجربة البحث أكثر سلاسة واستيعابًا.
  • أصحاب المواقع: سيتعين عليهم إعادة التفكير في استراتيجيات تحسين المواقع لتتوافق مع هذا النمط الجديد من نتائج البحث. التركيز سيكون على المحتوى القيم ذي الصلة بالموضوع، لا مجرد حشو الكلمات.
  • مستقبل البحث: SGE هي مجرد البداية، وتنبئ بمستقبل يطغو فيه الذكاء الاصطناعي على عالم البحث ويفتح آفاقًا جديدة للوصول إلى المعلومات.

نصيحة للمستقبل:

ابق على اطلاع على تطور SGE وتأثيراته، واستعد لتكييف استراتيجياتك لتتماشى مع هذا التغيير الجذري. مستقبل البحث سيكون مليئًا بالفرص، لكن فقط لمَن يتأقلمون مع التكنولوجيا الجديدة.

تخيل البحث على جوجل يتحول إلى مساعد ذكي ودود! بدلاً من قائمة الروابط المعتادة، ستظهر لك خلاصة مدعومة بالذكاء الاصطناعي مع إجابات واضحة وموجزة مباشرةً لسؤالك، مُرفقة بصور توضيحية مناسبة. تخطى محادثات الروبوتات الباردة واستمتع بتفاعل محادثة طبيعي يشبه التحدث مع إنسان!

هذا هو “SGE”، تجربة البحث التفاعلية الجديدة من جوجل. تُظهر الخلاصة روابط ذات صلة بالموضوع، وتقترح مواضيع إضافية لاستكشافه، وكأنها تقرأ أفكارك.

حالياً، يتوفر SGE في الولايات المتحدة باللغة الإنجليزية فقط، ولكن هذا مجرد البداية! يمثل هذا الاتجاه تحولاً جذرياً في عالم البحث، حيث يتحول المحرك البارد إلى صديق ذكي يفهم احتياجاتك ويستبقيك بالمعلومات.

لماذا يهم هذا؟ لأن العالم يستثمر بكثافة في هذه التقنية! من المتوقع أن يصل سوق الذكاء الاصطناعي، الذي يغذي تجارب مثل SGE، إلى ما يقرب من تريليوني دولار أمريكي بحلول عام 2030. إنها ليست مجرد فكرة خيالية، إنها ثورة مستقبلية على أعتاب أبوابنا.

 

كيف تصنع محتوى مناسب لعصر الذكاء الاصطناعي

للمنافسة في عالم البحث المتطور، لا توجد وصفة سحرية للتأقلم مع “SGE” الجديد من جوجل. لكن، التركيز على محتوى يجيب بوضوح وشامل على أسئلة المستخدمين سيبقيك في الواجهة.

السبب؟

رغم إيجاد خلاصة ذكية مع كل بحث، لا تزال جوجل تعرض روابط بموارد وأسئلة إضافية. لاحظ كيف ترافق الخلاصة المولدة ثلاثة روابط ذات صلة.

لا نعرف بعد كيف تختار جوجل هذه الروابط، لكن المحتوى المختار عادةً يتميز ببعض الخصائص:

  1. رأي أو تحليل: يجمع “SGE” المعلومات من عدة مصادر ويصيغ منها جوابًا. قد تعزز فرص ظهورك بتقديم تحليل خبير أو وجهة نظر حول الموضوع.
  2. لغة مباشرة: تشبه الخلاصة المولدة المقاطع واللوائح، كالبرامج البارزة. لذا، فإن تقسيم المحتوى إلى فقرات وقوائم مرتبة يسهل على “SGE” فهمه.
  3. السلطة في المجال: المواقع المذكورة في الخلاصة تميل إلى التخصص العميق في المجال. وهذا يشير إلى أهمية “السلطة المكانية” ضمن معايير “SGE”. (اقرأ المزيد في قسم “السلطة المكانية” على موقعنا.)
  4. معلومات جديدة أو مبتكرة: يظهر الاعتماد المتكرر على المصادر الأولية للبيانات والتحليلات في الخلاصة. قد يصبح نشر أو مشاركة معلومات جديدة على المواضيع أكثر أهمية من تجميع المعلومات المتوفرة.

فكر كيف يمكنك دمج هذه العوامل في استراتيجية المحتوى الخاصة بك.

لا تتخلَ عن أساسيات الـ SEO، لأن SGE لا يلغيها! صحيحٌ أن النتائج الذكية قد تغير عادات المستخدمين، لكن صلاحيات البحث التقليدية تبقى مهمة في مستقبل الـ SEO.

من الصعب حاليًا التنبؤ بحجم اعتماد المستخدمين على “SGE”. قد يفضل البعض النقر على نتائج البحث التقليدية أيضًا.

 

2. البحث بلا نقرة: ظاهرة صاعدة في عالم جوجل

هل لاحظت يوماً إجراء بحث على جوجل دون الحاجة إلى الضغط على أي رابط؟ فهذا ما يُسمى بـ “البحث بلا نقرة”، وهي ظاهرة تزداد انتشاراً يوماً بعد يوم.

وفقاً لدراسة Semrush، فإن 57٪ من عمليات البحث على الهواتف المحمولة وحوالي ربع عمليات البحث على أجهزة الكمبيوتر المكتبية تتم بدون النقر على أي نتيجة عضوية أو مدفوعة.

لماذا لا ينقر المستخدمون على النتائج؟ الأسباب عديدة:

  1. البحث عن أماكن أو خدمات محلية: توفر خرائط جوجل غالبًا المعلومات اللازمة (مثل الموقع أو تفاصيل الاتصال أو ساعات العمل) مباشرةً في حزمة الخرائط المحلية.
  2. تحويلات أو حسابات سريعة: لعمليات البحث مثل “الدولار إلى اليورو” أو “الأميال إلى الكيلومترات”، توفر جوجل أداة تحويل سريعة مباشرةً في صفحات نتائج البحث.
  3. معلومات عامة أو عن المشاهير: غالبًا ما تؤدي عمليات البحث عن الشخصيات العامة أو المشاهير إلى لوحة معلومات توفر معلومات أساسية مثل العمر والمهنة والأعمال البارزة.

تؤدي هذه الأنواع من عمليات البحث عادةً إلى “صفر نقرة”، مما يعني أن المستخدمين يحصلون على المعلومات التي يريدونها مباشرةً من جوجل دون الحاجة إلى زيارة أي موقع خارجي.

كيف يؤثر ذلك علينا؟

إن تزايد ظاهرة “البحث بلا نقرة” يسلط الضوء على أهمية تحسين صفحات جوجل الخاصة بك لتصدر نتائج البحث وتقديم إجابات موجزة ودقيقة مباشرةً في صفحة البحث.

على سبيل المثال:

  1. تأكد من أن موقعك محسن للبحث المحلي إذا كنت تقدم خدمات أو تمتلك متجرًا، فهذا يساعد على الظهور في حزمة الخرائط المحلية.
  2. استخدم عناوين وأوصاف واضحة تشمل الكلمات الرئيسية التي يستخدمها المستخدمون للبحث عن معلومات تتعلق بمحتواك.
  3. استخدم الصور والفيديو لإثراء المحتوى الخاص بك وجذب انتباه المستخدمين.

بتحسين المحتوى الخاص بك وفقًا لأفضل ممارسات SEO وتهيئة موقعك للبحث المحلي، يمكنك زيادة ظهورك في صفحات نتائج البحث وجذب المزيد من الزيارات، حتى في عصر “البحث بلا نقرة”.

يمكنك الوصول بسهولة إلى معلومات شاملة عن مهنة وأفلام وعمر المشاهير مباشرةً من صفحة نتائج البحث، دون الحاجة إلى زيارة موقع الويب الخاص بهم.

كيف تستعد للتعامل مع عمليات البحث دون نقرات

لتخفيف أثر عمليات البحث التي لا تؤدي إلى نقرات، يمكنك تعديل استراتيجيتك للتركيز على تأمين مقتطفات مميزة لتلك الاستعلامات التي لا ينتج عنها نقرات.

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى عدم النقر على نتائج البحث، كما ذكرنا سابقاً.

ولكن من أكثر الاستعلامات شيوعاً التي تتأثر بهذه الظاهرة هي:

  • صفحات نتائج البحث التي تحتوي على مقتطف مميز بارز (مثل تعريف).
  • الكلمات الرئيسية المعلوماتية التي يسهل الإجابة عليها بواسطة المقتطف المميز المذكور.

هل استهداف هذه الكلمات الرئيسية سيساعد في الحصول على المزيد من الزيارات

ليس تماماً.

ولكن إذا تمكنت من تأمين المقتطف المميز (المعروف باسم “الموضع صفر”) لهذه الكلمات الرئيسية، فستكون في موقع متميز. لن يؤدي ذلك إلى زيادة فرصك في الحصول على نقرات من المستخدمين الذين يستكشفون النتائج فحسب، بل سيعزز أيضاً التعرف على علامتك التجارية.

بصفتك قائداً فكرياً معترفاً به في المجال، من المرجح أن ينقر المستخدمون على موقعك في عمليات البحث المستقبلية أو حتى يزورون موقعك مباشرةً للحصول على إجابات.

يمكنك إجراء تحليل لصفحة نتائج البحث لتحديد الاستعلامات التي تعرض مقتطفاً مميزاً للتعريف. ثم استهدف تلك الكلمات الرئيسية.

للقيام بذلك، استخدم أداة Semrush’s Keyword Magic Tool.

إليك الطريقة:

  1. انقر أولاً على “Keyword Magic Tool” من شريط أدوات Semrush.
  2. أدخل موضوعاً يغطيه موقعك على الويب، وحدد موقعك، واضغط على “بحث”.

تصفية نتائج البحث

لتصفية نتائج البحث إلى مقتطفات مميزة فقط، اتبع الخطوات التالية:

  1. انقر فوق “عوامل التصفية المتقدمة” وهو خيار يسمح لك بتصفية نتائج البحث حسب مجموعة متنوعة من المعايير، بما في ذلك الكلمات الرئيسية واللغة والمنطقة.
  2. انقر فوق شريط التنقل أسفل “ميزات SERP” وهو قسم من عوامل التصفية المتقدمة يسمح لك بتصفية النتائج حسب ميزات معينة، مثل المقتطف المميز.
  3. حدد مربع “المقتطف المميز” وهو صندوق اختيار يسمح لك بتصفية النتائج إلى مقتطفات مميزة فقط.
  4. نقر فوق “تطبيق” لتطبيق عوامل التصفية التي اخترتها.

ملحوظة:

يمكن استخدام هذه الخطوات لتصفية نتائج البحث في أي محرك بحث، بما في ذلك Google و Bing و Yahoo.

النتائج الآن مقيدة بالكلمات الرئيسية التي تؤدي إلى مقتطف مميز.

عند النقر على كلمة رئيسية، يتم عرض مقتطف مميز لها. يمكن العثور على معلومات أكثر تفصيلاً عن هذه الكلمة الرئيسية من خلال الانتقال إلى أداة نظرة عامة على الكلمات الرئيسية.

يوفر مربع “صعوبة الكلمة الرئيسية” أداة لتقييم سهولة استهداف كلمة رئيسية معينة.

يتم تصنيف الصعوبة على مقياس من 0 إلى 100، حيث يشير الرقم 0 إلى أن الكلمة الرئيسية سهلة للغاية ويمكن استهدافها بنجاح من قبل معظم مواقع الويب، بينما يشير الرقم 100 إلى أن الكلمة الرئيسية صعبة للغاية ولا يمكن استهدافها إلا بواسطة مواقع الويب الأكثر سلطة.

في حالة “كيفية ربط حذائك”، تقدر أداة تحليل الكلمات الرئيسية أن الصعوبة تبلغ 50، مما يعني أنه سيكون من الصعب نسبيًا ترتيبها بنجاح.

من أجل المنافسة على هذه الكلمة الرئيسية، يوصى بأن يكون لديك 43 مجالًا مرجعيًا ومحتوى محسنًا.

يمكن العثور على مقتطف متميز للكلمة الرئيسية في قسم “تحليل SERP” أسفل الصفحة. يتميز هذا المقتطف برمز تاج.

يمكنك فحص هذه الصفحات لتنقيحها أو تحسينها وتزويد قيمة إضافية للحصول على مكانة متميزة.

في هذه الحالة، قد يساهم تقديم محتوى فيديو في ظهور موقعك الإلكتروني في مكانة متميزة.

أدوات Semrush الأخرى التي يمكن أن تساعدك في تحليل SERP هي:

بحث عضوي للبحث المحدد وتحليل ميزات SERP للحصول على فهم أعمق للكلمات الرئيسية المتعلقة بالموقع الإلكتروني
تتبع المرتبة لمراقبة الأماكن المتميزة، من رؤية عدد الأماكن التي لديك إلى الفرص التي تفوز فيها بأماكن مميزة
اطلع على دليلنا حول تتبع الأماكن المتميزة لتعلم استراتيجيات متقدمة أكثر.

من المفيد أيضاً النظر في توسيع استراتيجية التسويق الخاصة بك لتشمل قنوات تتجاوز البحث العضوي.

تسمح مصادر حركة المرور البديلة لك بالوصول إلى جمهورك المستهدف، وزيادة المشاركة في موقعك الإلكتروني، وتقليل الضغط الناتج عن الحصول على حركة المرور فقط من SERPs.

تشمل هذه المنصات ما يلي:

  • وسائل التواصل الاجتماعي: هذه المنصات رائعة لمشاركة محتوى يعزز حركة المرور إلى موقعك الإلكتروني. ابحث عن المنصة الأنسب لجمهورك، وإنشاء محتوى يعزز المشاركة، وشارك في النقاشات.
  • التسويق عبر البريد الإلكتروني: استخدم التسويق عبر البريد الإلكتروني للتواصل مع جمهورك مباشرةً. شارك التحديثات والعروض والمحتوى القيمة مباشرةً في صندوق الوارد الخاص بهم. يعزز هذا اتصالًا مباشرًا ويدفع حركة المرور إلى موقعك.
  • المجتمعات عبر الإنترنت: شارك في المنتديات والمجموعات والمجتمعات عبر الإنترنت ذات صلة بقطاعك. قدم قيمة لجذب الاهتمام وحركة المرور مرة أخرى إلى موقعك الإلكتروني.

 

3. التحسين لمحرك الإجابة (AEO)

إن الذكاء الاصطناعي والروبوتات التفاعلية (Chatbots) تغيران الطريقة التي يبحث بها المستخدمون عن المعلومات. في المقابل، نستخدم تحسين محرك الإجابة (AEO) لتعديل محتوانا وفقًا لذلك والاستعداد لمستقبل تحسين محركات البحث (SEO).

تحسين محرك الإجابة (AEO) هو عملية تحسين المحتوى لمحركات الإجابة المعروفة أيضًا باسم “محركات بحث الفهم”. تعد محركات الإجابة تقنيات قائمة على الذكاء الاصطناعي بشكل عام تلخص المعلومات للإجابة على استعلامات المستخدمين المحادثية.

مثل: ChatGPT، Google SGE، بوت Bing التابع لشركة Microsoft.

مع توفر الروبوتات التفاعلية، والمساعدات الذكية، والبحث الصوتي، يبحث المستخدمون بشكل متزايد عن إجابات فورية دون الحاجة إلى النقر فوق صفحة ويب.

كيفية الاستعداد

يجب أن يركز فريقك على تطوير إستراتيجية AEO التي تتزامن مع (أو تضاف إلى) استراتيجيات تحسين محركات البحث التقليدية.

يعطي AEO الأولوية لتحسين الاستعلامات القائمة على الإجابات.

وهذا يعني إنشاء محتوى موجز وواضح ومباشر يمكن بسهولة قراءته بواسطة خوارزميات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والاستشهاد به داخل الاستجابات التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

استراتيجية واحدة هي تنفيذ تنسيق أسلوب Q&A قوي في معظم أو جميع محتواك.

فكر في تضمين أسئلة متكررة (FAQs) في مقالاتك. ثم خذ خطوة أخرى إلى الأمام لتنظيم المحتوى الطويل حول الأسئلة الرئيسية والسيناريوهات التي قد يستخدمها المستخدم في بحث محادثة.

كيف؟

استخدم أداة Semrush’s Keyword Magic Tool لتحديد الأسئلة الشائعة والاستعلامات الطويلة المتعلقة بالموضوعات التي تهم عملك.

قم بتشغيل الأداة من شريط أدوات Semrush.

ثم، اكتب موضوعًا في مربع البحث، وحدد قاعدة بياناتك، وانقر فوق “بحث”.

من هنا انقر على “Questions” .

استخدم هذه القائمة من الأسئلة المقترحة لإرشاد واستكمال استراتيجية المحتوى الخاصة بك. أدخل الأسئلة (والإجابات) في محتوى ذي صلة (جديد وقائم).

اجعل المحتوى الخاص بك أكثر وضوحًا لمحركات البحث من خلال:

  1. تحديد واستخدام الكلمات والعبارات التحادثية التي قد يستخدمها المستخدمون في عمليات البحث التحادثية.
  2. هيكلة المحتوى استجابةً للأسئلة أو الاستفسارات الشائعة المتعلقة بالموضوعات التي تستهدفها.
  3. إنشاء محتوى بتنسيق مفضل للمقتطفات. مثل النقاط أو الجداول أو الفقرات القصيرة.
  4. تطبيق ترميز schema لمساعدة محركات البحث على فهم سياق ومحتوى صفحتك.

يتضمن تحسين محركات البحث (AEO) أيضًا تحسين المحتوى الخاص بك لميزات SERP التي تبرز الإجابات المباشرة.

تناقش دراستنا حول تعظيم فرص “الأسئلة الشائعة” (PPA) كيفية زيادة احتمالية ظهور المحتوى الخاص بك على ميزة SERP.
تحسين محركات البحث (SEO) وتحسين محركات البحث (AEO) ليسا متماثلين تمامًا. ولكن، من الممكن مواءمة كلتا الاستراتيجيتين.

يضمن هذا النهج بقاء علامتك التجارية مرئية وذات صلة. حتى أثناء بحث المستخدمين بشكل متزايد عن إجابات مباشرة واستخدام البحث الصوتي والمنصات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

 

4. ترسيخ سلطتك كمصدر موثوق للمعلومات (التخصصية)

يتجه تحسين محركات البحث بشكل متزايد نحو استراتيجيات تُظهر التخصص الواضح في مواضيع معينة. وهذا ما يُسمى غالبًا بالسلطة التخصصية.

بناء السلطة التخصصية يعني أن تصبح المصدر المفضل للحصول على المعلومات حول موضوع معين أو مجال محدد، مع ضمان تغطية شاملة لجميع جوانب الموضوع في المحتوى الخاص بك.

تعطي محركات البحث، وخاصة جوجل، الأولوية تدريجيًا للمحتوى الذي يُظهر سلطة. وهم يعرّفون السلطة على أنها مزيج من الخبرة والاعتمادية والموثوقية (E-A-T).

كيف تستعد؟

يتطلب بناء السلطة التخصصية نهجًا استراتيجيًا لإنشاء المحتوى وتحسينه. ويشمل هذا النهج:

  1. تطوير محتوى شامل وخبير وعالي الجودة حول موضوع محدد.
  2. بناء كتالوج شامل للمحتوى حول المواضيع الفرعية ذات الصلة.
  3. تنفيذ هيكل موقع يُسهل على البشر والروبوتات اكتشاف المحتوى ذي الصلة عبر موقعك.

ابدأ باستخدام أداة “Topic Research” من Semrush لتحديد المواضيع الأساسية والفرعية داخل مجالك.

انتقل إلى الأداة بالنقر على “Topic Research” من شريط التنقل الأيسر أسفل “Content Marketing”.

ثم، اكتب موضوعًا في مربع البحث واختر قاعدة البيانات الخاصة بك. انقر على “Get content ideas”.

ستمنحك الأداة قائمة بأفكار المحتوى التي تتعلق بالموضوع الذي اخترته.

لتبني استراتيجية محتوى شاملة، فكر بتضمين العديد من الأفكار المقترحة، أو ربما جميعها. تأكد من أن محتواك يستكشف هذه المواضيع بعمق، ويقدم معلومات قيمة مع رؤى من خبراء المجال (SMEs) تلبي استفسارات واحتياجات المستخدمين.

بعد ذلك، يجب ربط هذه المواضيع أو المقالات معًا ليصبح من السهل على القراء ومحركات البحث استكشاف الموضوعات الرئيسية بشكل كامل. تُعرف هذه الاستراتيجية باسم “مجموعة المواضيع” (topic cluster).

مجموعة المواضيع هي مجموعة من الصفحات أو المقالات المترابطة التي تتشارك في نفس المجال أو الموضوع. تخيلها كشبكة تربط الأفكار ذات الصلة معًا.

أثناء إنشاء المحتوى، نظمه في مجموعات حيث تدعم صفحة عمودية رئيسية (بمثابة نقطة ارتكاز) صفحاتًا فرعية تتناول أفكارًا أصغر ضمن نفس الموضوع. تأكد من ربط هذه الصفحات ببعضها داخليًا لنشر “سلطة” الموضوع بينها ولتوجيه القراء خلال رحلة اكتشافية سلسة.

باستخدام أداة تحليل الموقع (Site Audit)، يمكنك تحليل وتحسين بنية الروابط الداخلية للتأكد من ترابط محتوى مجموعة المواضيع بشكل فعال. ستجد الأداة على يمين الشاشة تحت “SEO” > “تحسين محركات البحث على الصفحة والتقني”.

اضغط على زر “إنشاء مشروع جديد + Create project” لإدخال نطاق موقعك الإلكتروني.

لإنشاء مشروع جديد، أدخل اسم نطاق موقعك الإلكتروني في حقل النص واضغط على زر “إنشاء مشروع Create project”.

اضغط على زر “بدء تحليل الموقع Start Site Audit” لبدء تحليل موقعك الإلكتروني.

يمكنك تعديل إعدادات إضافية مثل السماح بعناوين URL أو إزالتها، أو جدولة عمليات الفحص.

عندما ينتهي الفحص، يمكنك التحقق من النتائج، أو يمكنك العودة إلى الصفحة لاحقًا.

بمجرد اكتمال الفحص، يمكنك عرض التقرير الخاص بك بالنقر فوق اسم المشروع.

لعرض تقرير الروابط الداخلية، انتقل إلى قسم “التقارير الموضوعية” وانقر فوق زر “عرض التفاصيل”.

يمكنك الآن الاطلاع على تفاصيل أكثر حول الروابط الداخلية لموقعك الإلكتروني.

الرؤى

يزودك هذا التقرير بخمسة رؤى قيّمة تساعدك في اكتشاف فرص تحسين الروابط الداخلية لموقعك:

  1. عمق الزحف للصفحات: يقيس عدد النقرات اللازمة للوصول إلى صفحات الويب التي حددتها في مشروع تحليل الموقع. لاحظ الصفحات التي تتطلب نقرات أكثر، فهذه فرصة لإنشاء روابط داخلية مباشرة إليها، مما يجعلها أسهل في الوصول إليها للزوار ومحركات البحث على حد سواء.
  2. الروابط الداخلية: يعرض عدد الروابط الداخلية الموجودة على موقعك. حدد بدقة الصفحات التي تعاني من نقص في الروابط الداخلية، فهذه صفحات قد تستفيد من روابط إضافية لتعزيز ظهورها وملاءمتها في نتائج البحث.
  3. توزيع الروابط الداخلية: يوضح عدد الروابط الداخلية التي تستقبلها كل صفحة. حلل الصفحات التي تفتقر إلى ما يكفي من “قوة الارتباط” (link juice) واكتشف فرص تحسين توزيع الروابط بحيث تحظى جميع صفحاتك بدعم متوازن من الروابط الداخلية.
  4. مشكلات الروابط الداخلية: يسلط الضوء على أي مشاكل في الروابط الداخلية لديك. راجع هذه المشكلات وقم بإصلاحها لتحسين التنقل داخل الموقع وتدفق “قوة الارتباط” بين الصفحات.
  5. الصفحات التي تنقل أكبر قدر من قوة الارتباط الداخلية: يحدد صفحاتك الأكثر تأثيرًا. احرص على وضع روابط داخلية مهمة على هذه الصفحات لأنها ستنقل قدرًا أكبر من “قوة الارتباط” إلى الصفحات المرتبطة بها.

ملاحظة: “قوة الارتباط” (link juice) هي السلطة أو القيمة التي تنتقل من صفحة ويب إلى أخرى من خلال الارتباط التشعبي (hyperlink).

يغطي هذا التقرير كل شيء بدءًا من مدى تقدمك في بناء الروابط وصولًا إلى أكثر المواقع ذات الروابط ذات المصداقية لمنافسيك.

باستخدام أداة “فجوة الروابط الخلفية”، يمكنك أيضًا تحليل ومقارنة ملفات تعريف الروابط الخلفية لما يصل إلى خمسة من منافسيك واكتشاف الثغرات والفرص المتاحة لتعزيز ملف الروابط الخلفية الخاص بك.

لا يكفي تطوير وربط المحتوى في مجال موضوعي معين لتأسيس وتعزيز السلطة الموضوعية.

يجب عليك تحديث محتواك بانتظام لضمان بقائه محدثًا وذا صلة وقيمة للمستخدمين، وذلك لتعزيز مكانة علامتك التجارية كمصدر مرجعي للمعلومات والخبرة في مجالك.

 

5. تحسين محركات البحث للفيديو: خطتك للوصول إلى جمهور أوسع

فرصة ذهبية لمُسوقي المحتوى: تصدر نتائج بحث Google وموقع YouTube باستخدام مقاطع الفيديو.

شغف هائل بالمحتوى المرئي: يرتقب العالم محتوى الفيديو بشراهة متزايدة، ومن المتوقع أن يصل عدد مشاهدي الفيديو الرقميين عالميًا إلى 3.5 مليار بحلول نهاية عام 2023.

محركات البحث لا تغفل ذلك: يسلط تقرير “إحصائيات تسويق الفيديو 2023” من Wyzowl الضوء على أهمية محتوى الفيديو في مستقبل تحسين محركات البحث من خلال بعض الاكتشافات الرئيسية:

51٪ من الأشخاص أكثر عرضة لمشاركة الفيديو أكثر من أي نوع آخر من المحتوى.
بلغ استخدام الفيديو كأداة تسويق عبر الإنترنت ذروته التاريخية بنسبة 91٪ من الشركات في عام 2023.
أكد 89٪ من الأشخاص أن مشاهدة مقطع فيديو قد أقنعتهم بشراء منتج أو خدمة.
إذن، كيف يمكنك استخدام تحسين محركات البحث للفيديو لزيادة قاعدة عملائك ودفع نمو الأعمال؟

خطوات تحضيرية:

  1. امسك الكاميرا وابدأ التسجيل، لكن فقط بعد إعداد استراتيجية فعالة لتحسين محركات البحث للفيديو.
  2. لا تندفع خلف الاندفاع العام نحو صناعة الفيديوهات دون تخطيط سليم.
  3. يشير تقرير Wyzowl إلى أن 70٪ من المسوقين غير المتخصصين بالفيديو يخططون لبدء استخدامه.

إذًا نتوقع المزيد من الفيديوهات والمنافسة على جذب انتباه الجمهور، والتسرع قد يؤدي إلى نتائج دون المستوى المطلوب.
تساعدك استراتيجية موثوقة على تمييز مقاطع الفيديو الخاصة بك عن الباقي، وضمان مشاهدة جمهورك للمحتوى الخاص بك وتقديره والعودة إليه باستمرار.

استخدم أدوات البحث عن الكلمات الرئيسية على YouTube:

  1. ابحث عن الكلمات الرئيسية المستهدفة ذات الصلة وقم بتضمينها في عنوان الفيديو ووصفه وعلاماته لتعزيز إمكانية اكتشافه.
  2. يمكن أن يساعدك تطبيق “تحليل الكلمات الرئيسية على YouTube” من Semrush على اكتشاف مصطلحات البحث الشائعة وفهم ما يبحث عنه عملاؤك المحتملون وإنشاء محتوى يتوافق مع ما يريدونه.

على سبيل المثال، يمكنك مشاهدة أداء الكلمات الرئيسية  في فترات مثل الشهر الماضي.

بعد تحديد كلماتك الرئيسية، دعنا نصقل رحلة إنتاج ونشر الفيديو باستخدام هذه النصائح الفعالة:

  • عناوين مصورة تخطف الأنظار: استخدم أدوات تصميم مثل Canva لإنشاء صور مصغرة جذابة ومرتبطة بموضوع الفيديو لزيادة نسبة النقر إلى الظهور (CTR). تذكر، الصورة تساوي ألف كلمة، فالعنوان المصمم بعناية هو الخطوة الأولى لجذب المشاهدين.
  • اضفِ لمسة من التسهيل: اجعل فكرتك في متناول الجميع باضافة النصوص المكتوبة للمحتوى الصوتي في الفيديو. كما يُمكنك تقسيم محتوى الفيديو إلى نقاط رئيسية واضحة لخلق تجربة مستخدم سلسة وتثريّة (UX).
  • خريطة واضحة للبحث: ساعد محركات البحث في فهم محتوى الفيديو الخاص بك بشكل أسرع ورتّب موقعك أعلى من خلال إضافة بيانات وصفية ووصف شامل يتضمن كلماتك الرئيسية المستهدفة. تذكر، المحتوى المُحكم بعناية هو بوصلتك نحو تصدر نتائج البحث.

 

6. تطور عوامل ترتيب محركات البحث

عالمٌ متحرك: تتطور عوامل ترتيب نتائج محركات البحث باستمرار، مع ميل واضح نحو المحتوى ذي المصداقية والخبرة الذي يجيب عن استفسارات المستخدمين على الفور بأفضل شكل ممكن. لكن نطاق هذه العوامل وأهميتها النسبية أمر متقلب أكثر من أي وقت مضى.

النجوم الصاعدة: وفقًا لاستطلاع شمل أكثر من 3500 من متخصصي تحسين محركات البحث (SEO)، تبرز ثلاث عوامل صاعدة على الساحة العالمية:

  • التعلم الآلي/ الذكاء الاصطناعي (11.3%)
  • مؤشرات ويب الأساسية (Core Web Vitals) (10.8%)
  • الخبرة والسلطة والمصداقية (E-A-T) (10.2%)

لماذا؟

يهدف هذا التطور إلى تقديم نتائج بحث تلبي استفسار المستخدم بدقة وتمنحه معلومات قيّمة إضافية من مصادر موثوقة.

ركز استراتيجية تحسين محركات البحث الخاصة بك على القاعدة الأساسية الثابتة في قلب خوارزمية بحث Google: تجربة المستخدم.

السر في التجربة: على الرغم من تغير تعريف “تجربة المستخدم الجيدة” على مر السنين، فقد حافظت Google باستمرار على أولوية تقديم أفضل النتائج للمستخدمين على عوامل أخرى. وبالتأكيد، سيمتد تطور تحسين محركات البحث بهذا المنحى.

كيف تضع المستخدم نصب عينيك؟

  1. المحتوى الملك: تأكد أن محتواك يقدم باستمرار أكثر الإجابات فائدة ودقة بطريقة سهلة الاستخدام. وهذا أمر محوري للحفاظ على ترتيبك في صفحات نتائج محركات البحث وتحسينه مع تغير عوامل الترتيب.
  2. الخبرة تتحدث: طور محتوى يعرض معرفة وخبرة عميقة في مجالك. يمكنك التواصل مع الخبراء في مجالات محددة لإضافة اقتباسات موثوقة إلى منشوراتك وتعزيز مصداقية المحتوى.
  3. سرعة فائقة: حسّن تجربة المستخدم لموقعك الإلكتروني من خلال التحسين لمؤشرات ويب الأساسية، وهي المقاييس التي يعتبرها Google ضرورية لتجربة المستخدم الشاملة لصفحة الويب.

يعرض التقرير مشكلات أداء مؤشرات ويب الأساسية لموقعك ويقدم حلولًا لكل منها.

سيؤدي دمج هذه التكتيكات الخاصة بتحسين محركات البحث وتحسينها لمساعدة جمهورك المستهدف إلى ضمان أن يكون محتواك مرئيًا وذا صلة وسلطة في عيون محركات البحث والمستخدمين على حد سواء.

 

7. تجديد المحتوى: الوقود للبقاء ضمن المنافسة في عاصفة المعلومات

مع تزايد حدة المنافسة وسرعة إنتاج المحتوى (content velocity)، أصبح تحديث المحتوى وتجديده ضرورة ملحة للحفاظ على صلته وترتيبه في صفحات نتائج البحث (SERPs).

فما المقصود بمصطلح “سرعة المحتوى”؟

ببساطة، هو كمية المحتوى الذي يُنشر في إطار زمني محدد. فمثلاً، على منصة يوتيوب وحدها، يقوم صناع المحتوى بتحميل ما يعادل 30 ألف ساعة من المحتوى الجديد كل ساعة واحدة.

نتيجة لهذه السرعة المتزايدة، تُصبح دورة حياة المحتوى أقصر بشكل ملحوظ. ما يُعتبر ذا صلة اليوم قد يفقد قيمته بسرعة. وبالتالي، يتقلص عمر المحتوى الافتراضي.

لذلك، البقاء في المقدمة أو حتى مواكبة الركب يتطلب جهودًا حثيثة ومتواصلة لتحديث وتجديد المحتوى القائم.

ولكن، تجديد المحتوى ليس مجرد تحديث للمعلومات والبيانات، بل هو:

  • ضمان استمرار توافق المحتوى مع نية المستخدم.
  • الالتزام بأفضل ممارسات تحسين محركات البحث (SEO).
  • التنافس بشكل فعال مع المحتوى الجديد حول نفس الموضوع.

إذن، كيف تستعد لذلك؟

اعتمد عملية استراتيجية ومستمرة لمراجعة وتحديث وتحسين المحتوى القائم. فهذا يضمن الحفاظ على صلته وتنافسيته مع تزايد سرعة إنتاج المحتوى.

تسمح لك هذه الأداة بمتابعة ترتيبك للكلمات الرئيسية المهمة. يمكنك أيضًا تعيين تنبيهات لتلقي إشعارات في حالة حدوث تغييرات في ترتيبك. إذا تراجع ترتيب صفحة ما في SERP، فيمكنك إجراء تحليل مستهدف لتحديد السبب واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين الترتيب.

 

8. نية البحث تتبدل: جوجل يركز على المعاملات ويقلل المعلومات المجانية

تتغير نية البحث لدى المستخدمين باتجاه استفسارات تتعلق بالمعاملات والتسوق، مع عمل جوجل على إعادة معايرة صفحات نتائج البحث لإبعاد الانتباه عن المحتوى المعلوماتي البحت.

تظهر تحليلات دراسة “حالة البحث” لدينا أن جوجل أحدثت تغييرًا في التوازن داخل صفحات نتائج البحث (SERPs).

فقد شهدت مجموعات الكلمات الرئيسية المتعلقة بالمعاملات والتجارية اتجاهًا تصاعديًا، بينما عكست مجموعات الكلمات الرئيسية الملاحية والمعلوماتية الاتجاه، ما يشير إلى تحول في تركيز جوجل بعيدًا عن النتائج المعلوماتية البحتة.

لطالما كانت نوايا البحث حجر الزاوية في استراتيجية تحسين محركات البحث (SEO)، إذ تضمن توافق المحتوى مع احتياجات ورغبات المستخدم. إلّا أنّ ظهور تقنيات الذكاء الاصطناعي وبحث المحادثات وتطورها، يُغيّر طبيعة الاستفسارات، ويرسم تحوّلًا مهماً في مستقبل تحسين محركات البحث.

يتفاعل المستخدمون بشكل متزايد مع محركات البحث بطريقة أكثر حوارية، غالبًا ما يسعون لإجابات فورية ويستخدمون ميزات البحث الصوتي.

التأقلم مع التحوّل

لتكييف استراتيجية المحتوى الخاص بك مع تحوّل نوايا البحث، إليك بعض النصائح:

  1. تحلَّى بفهم جديد لنوايا البحث: استخدم “Keyword Magic Tool” من Semrush لاستكشاف كيفية استخدام الكلمات الرئيسية المتعلقة بعملك بطرق جديدة، مع التركيز على النوايا التجارية والمعاملاتية. تحليل الأسئلة التي يتم طرحها والعبارات المستخدمة لضمان تلبية المحتوى الخاص بك لهذه الاستفسارات بفعالية.
  2. تحسين المحتوى للاستفسارات التجارية: تأكد من تحسين صفحات المنتجات وصفحات التسعير والمحتوى الآخر الموجه للمعاملات لمحركات البحث والمستخدمين. استخدم “On-Page SEO Checker” من Semrush للتأكد من تحسين هذه الصفحات لاستهداف الكلمات الرئيسية ونوايا المستخدم.
  3. راقب الأداء: تابع عن كثب تأثير هذه التغييرات على حركة المرور والتحويلات باستخدام أداة “Position Tracking” من Semrush. عدّل استراتيجيتك بناءً على البيانات الفورية لمواكبة التحوّل المستمر في نوايا المستخدم.
  4. ابقَ على اطلاع بالاتجاهات: استخدم أداة “Topic Research” من Semrush للبقاء على اطلاع بالاتجاهات الجديدة حول موضوع ما، لضمان تطور استراتيجية المحتوى الخاص بك جنبًا إلى جنب مع احتياجات المستخدم.

يتطلب التنقل في المشهد المتطور لتحسين محركات البحث مزيجًا من المرونة والبصيرة الاستراتيجية.

 

أسئلة وأجوبة حول تحسين محركات البحث (SEO)

 

هل سيستمر SEO في الوجود خلال 5 سنوات؟

باختصار، نعم. سيستمر SEO في الوجود وسيتطور، حيث سيتكيف مع التطورات التكنولوجية وسلوكيات المستخدم المتغيرة. ستستمر القاعدة الأساسية لتحسين المحتوى للعثور عليه بسرعة ومساعدة المستخدمين، ولكن مع استراتيجيات وتكتيكات جديدة تتماشى مع خوارزميات محركات البحث الناشئة وتفضيلات المستخدم.

هل سيقضي الذكاء الاصطناعي (AI) على SEO؟

لا، لن يقضي الذكاء الاصطناعي على SEO. بدلاً من ذلك، سيحوله، كما نرى مع AEO. تُحسّن تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل GPT-4 SEO من خلال توفير رؤى أعمق، وآتمتة المهام، وتمكين تجارب مستخدم أكثر تخصيصًا. يجب أن يكيف المتخصصون في مجال SEO، ويستفيدون من الذكاء الاصطناعي لتحسين المحتوى والاستراتيجيات بشكل فعال، لضمان توافقها مع خوارزميات محركات البحث ونية المستخدم.

هل يظل SEO ذا قيمة في عام 2024؟

بالطبع. يظل SEO مكونًا أساسيًا في التسويق الرقمي، حيث يضمن ظهوره في نتائج محركات البحث ويزيد من حركة المرور العضوية. قد تتطور الأساليب، ولكن سيظل الضرورة إلى تحسين محركات البحث قائمًا، مما يجعل SEO يستحق العناء. مع تحديثات الخوارزميات المستمرة وسلوكيات المستخدم المتغيرة، فإن التحضير للمستقبل بالنسبة لـ SEO يعني تنفيذ نهج استراتيجي للنجاح عبر الإنترنت.

 

اقرأ أيضًا: 


المصدر: semrush