كيف تزيد من أرباحك عبر المتجر الإلكتروني؟

0

أصبحت المتاجر الإلكترونية من أهم الأدوات التسويقية في عصرنا هذا, واصبحنا نعتمد على المتاجر الإكترونية في عمليات البيع والشراء بشكل كبير ، وذلك لسهولة الوصول اليها من أي مكان وفي اي وقت، مما ادى لسهولة التسّوق وإنجاز عمليات البيع والشراء من مكانك بضغطة زر واحدة !

ويجب ان نتوقف هنا قليلاً لنسأل انفسنا سؤال …

لماذا اتجهت شركات كبيرة مثل شركة H&M العالمية لاتخاذ قرار غلق اكثر من 250 متجراً لها حول العالم ؟

حيث صرح دومينيك روتر – مسؤول القسم الصحفي في شركة H&M – قائلًا:-

“يمكنني أن أؤكد اننا اغلقنا متاجر كثيرة في السويد وكان السبب في ذلك هو التسويق الإلكتروني الذي جعل المتاجر الإلكترونية داخل المدن لا تعمل بسابق عهده، ولا تحقق حجم المبيعات التي تسمح لها بالبقاء اكثر من ذلك، للانتقال لجانب المتاجر الالكترونية والمنافسة عبر الانترنت.”

والذي كانت جائحة كورونا هي السبب في ذلك، حيث تسبّبت في قرار الغلق احترازيًا للحد من تفشي الوباء.

ومنذ ذلك الحين، أخذت المتاجر الإلكترونية تلعب دوراً كبيرًا في الدور التسويقي للمنتجات والخدمات لشتى أنواع الشركات.

كل ما يتطلّبه الأمر حقًا هو قيام بائع واحد بصنع منتج مقلد أو مقلد بسعر أرخص لاختطاف مركز “البائع الأعلى” الذي عملت بجد للحصول عليه. والأسوأ من ذلك، إذا ادعوا أنك المقلّد وتمكنوا من إغلاق متجرك، فلا يوجد ما يمكنك فعله حيال ذلك.

 

يرجع هذا جزئيًا إلى حقيقة أن العملاء الذين يستخدمون قنوات البيع الشهيرة هذه يبحثون عن أرخص الأسعار وليس عن منتجات من علامتك التجارية. عندما تكون الأسعار هي كل شيء ونهاية الأعمال، يكون من الصعب للغاية تطوير ولاء العملاء.

 

العمل يدور حول الناس والتواصل معهم. بدون اتصال مباشر بعملائك، يكاد يكون من المستحيل إقامة علاقات طويلة الأمد.

على سبيل المثال، مع شركات مثل Amazon و Booking.com، فإن العملاء الذين تكتسبهم على مر السنين ليسوا حتى من الناحية الفنية. بدلاً من ذلك، فهم عملاء الأسواق التي تستخدمها. يمكن لتلك الشركات التي تساعدك في تحقيق الربح الآن أن تبعدك عن العمل في المستقبل، عن طريق صنع منتجات خطيّة خاصة بها أو إغلاق حسابك دون إشعار مسبق. قد يبدو الأمر غير عادل ، ولكن من حقهم فعل ذلك تمامًا.

يكاد يكون من المستحيل إنشاء قاعدة عملاء مخلصين على Amazon ، لأنك بصفتك بائعًا لا يمكنك حتى الوصول إلى عناوين البريد الإلكتروني لعميلك أو سجل تصفح الشراء المسبق. للحصول على فوائد القدرة على إدراج منتجاتك بسرعة والحصول على عرض فوري لجمهور عريض ، فإنك تتخلى كثيرًا.

قد يبيع عملك السلع ، ولكن في هذه الأسواق التي يحركها السعر يصبح عملك سلعة في حد ذاته.

تطور قاسي من السخرية ، في الواقع.

بدون معلومات العملاء لإدخالها في حلقة التعليقات في نشاطك التجاري ، يُترك للشركات الصغيرة خيارات قليلة للنمو بطريقة مستدامة.

 

لذا ، كيف يمكنك منع عملك من التحول إلى سلعة – رقم على الشاشة؟

قبل أن أكمل ، أريد أن أوضح شيئًا واحدًا: لست هنا لأخبرك بإزالة جميع القوائم من الأسواق مثل أمازون ، ولا أقول إن هذه الشركات شريرة – فهناك فوائد لكلا الجانبين. ولكن مع مرور الوقت ونمو شركتك ، قد تبدأ هذه الفوائد في التقلص.

 

إذا كنت تبيع بالفعل من خلال قنوات مبيعات تابعة لجهات خارجية ، فمن المحتمل أنك تعرف ما أتحدث عنه. كل ما أقوله هو أنك إذا لم تكن قد تنوعت مصادر أرباحك ، أو الأهم من ذلك ، إذا لم تقم بعد بإعداد واجهة متجر مرتبطة بموقعك على الويب – قناة مبيعات مباشرة – فقد حان الوقت للنظر في الأمر.

 

أهمية امتلاك مؤسستك لمتجر إلكتروني

هناك العديد من النقاط المهمّة, والتي ستجعلك تفكّر مليًا في امتلاك متجر إلكتروني اليوم قبل الغد, ويجعلك تدخل المنافسة الالكترونية لتواكب منافسيك, منها:

  • التواصل المباشر والشخصي مع عملائك : يوفر لك المتجر الالكتروني التواصل بشكل مباشر لعميلك ، فهو الذي يبحث عنك وعن منتجاتك او خدماتك ، مما يجعلك الأقرب له في توفير السلعة التي يرغب في شرائها وذلك عبر الإعلانات عن متجرك في محركات البحث ووسائل التواصل الاجتماعي.
  • تحسين ولاء العملاء والاحتفاظ بهم : من خلال تقييم السلعة او الخدمة ، تستطيع ان تجعل عميلك هو المقياس المباشر لجودة خدماتك وموقعك في السوق التجاري ، حيث ان العميل عندما يقوم بكتابة رأيه بالإيجاب مما يجعله الحافز لغيره من العملاء في إعادة شراء المنتج ، حيث ان يكون العميل هو المسوق الأفضل لمنتجك او خدمتك التي تقدمها من خلال نشر تجربته عن منتجاتك او خدماتك.
  • الوصول الكامل إلى معلومات العميل : عند دخول العميل لمتجرك الالكتروني للتسجيل عليه يقوم يملئ تلك البيانات كجزء أساسي قبل البدء في التصفح مثل : (البريد الإلكتروني ، تاريخ الميلاد ، النوع ، إلخ …) مما يسهل عليك تحليل الأغلبية المهتمين بزيارة متجرك الالكتروني والفئة الاقتصادية الخاصة بالعميل من خلال معرفة ما يتصفحه داخل متجرك ، وذلك يفيدك مستقبلاً في عمل الحملات الإعلانية والتسويقية عبر الانترنت ووسائل التواصل الإجتماعي.
  • حل مشاكل العميل بشكل أسرع : اذا واجه عميلك مشكلة في احدى منتجاتك او حدث خطأ لديه ، يكون طريقة تواصله من خلالك مباشرة ، بحيث يقدم شكواه عبر البريد الالكتروني او ارقام هاتفية تخص مؤسستك ، ليتم توضيح مشاكله التي واجهها والسعي في حلها بـ أسرع وقت ممكن ، مما يؤدي ذلك الى عدم انزعاج العميل في التأخر في الرد عليه ، وعدم نشر أي تجربة سلبية قد واجهها خلال تصفحه لمتجرك.
  • قرارات تجارية وعمليات ومنتجات وخدمات محسَّنة : من خلال تحليلات المتجر حول مستخدميه من العملاء ، يسهل عليك اتخاذ أي قرار بشأن تطوير احد المنتجات او الخدمات التي تقدمها ، والتحسين من ادائك في متابعة عملائك الذين يقومون بزيارة متجرك بشكل متكرر.
  • احتفظ بنسبة 100٪ من إيرادات مبيعاتك : حيث يتمثل فريق المبيعات بك وحدك ، وليس من الضروري ان تلجأ لأحد المسوقيّن او الشركات التسويقية لتقوم بتسويق منتجاتك لديها عبر الأساليب القديمة (يعتبر ذلك بديلاً عن تقسيمها مع جهات خارجية)
  • المرونة ضد الشركات والمنتجات المقلدة : يوفر لك المتجر الالكتروني الإتاحة اغلب الوقت عبر الانترنت ، مما يجعل اغلي وقتك مُنصب عبر دراسة منافسيك وتحليل السوق من حولك ، حيث يحفظ لك متجرك الالكتروني منتجاتك من التقليد بضمان تواجدك عبر الانترنت ، ويمنع المُحتالين من سرقة خدماتك او منتجاتك ليتربحوا منها بشكل او بأخر.
  • استقلالية كاملة للأعمال : انت صاحب القرار ، ولك الحرية المطلقة في التصرف كما تشاء بمتجرك ، بمعني اخر انت من تدير كافة الأمور وتحدد قواعدك وقوانينك التي تراها ملائمة لزيادة ارباح متجرك والتربح منه دون قيود من احد (أنت من يحدد القواعد).

 

 

6 فوائد توضح أهمية المتجر الالكتروني بالنسبة للسلع والخدمات :

بعدما تعرّفت في الفقرة السابقة على أهمية المتجر الالكتروني، وما سيضيفه لمؤسّستك، يجب عليك التعرف ايضًا على 6 فوائد توضّح أهميّة المتجر الإلكتروني بالنسبة لمنتجاتك، وتأثيره عليها بالإيجاب حول زيادة نسبة المبيعات :

  1. يوفر عليك مشقة عرض كل منتجاتك ولن تكون مربوطة بمساحة معينة كمتجر بمول تجاري.
  2. الراحة التي يشعر بها العميل في استكشاف المنتج بعيدًا عن ضغوطات ممثل المبيعات ، ليتخذ قرار الشراء وهو راضٍ عن اختياره.
  3. توفير مجموعة واسعة من المنتجات ، وإمكانية عرض اكثر من منتج باختلاف نوعه ، ويؤدي هذا التنوع في إرضاء جميع الاذواق ، وخلق فرص اكثر لاحتمالية الشراء.
  4. تحفيز العميل للشراء من خلال توفر كوبونات خصم وعمل عروض خاصة على المنتجات.
  5. الحصول على معلومات مفصلة عن المنتج ونشر صوره من جميع الاتجهات لـ ايضاح المنتج بشكل كافي للعميل من خلال هاتفه او حاسوبه.
  6. يمكنه مقارنة نماذج الماركات المختلفة والتفضيل فيما بينهم وعمل مقارنات بين الأفضل في الجودة والاقل في الأسعار.

 

 

المتجر الإلكتروني وخطتك المستقبلية نحو أعمالك

من المهم ملاحظة أن بناء قناة مبيعات مباشرة له صعوباته الخاصة. يجب استيعاب جهود المبيعات والتسويق التي تلقى على عاتقك، حيث لن يكون لديك شركة بمليارات الدولارات تقوم بذلك نيابة عنك. يجب ان تتفهم إنه عمل كثير ، لكن الفوائد والارباح هائلة.

 

إذا كان نشاطك التجاري ينمو وكنت تتطلّع إلى مواكبة هذا التطور خلال السنوات الـ 5-10 القادمة ، فمن الضروري أن تحافظ على عملك في المستقبل من خلال إنشاء وسيلة تربطك مباشرة بعملائك (وهذه هي الأهمية الكُبرى من المتجر الالكتروني) .

كيف تبدو خطة المبيعات طويلة المدى الخاصة بك؟

كيف تتأقلم مع عصر التجارة الرقمية؟

هل تضع كل بيضك في سلة واحدة؟

هذه بعض الأسئلة تستحق النظر فيها.

لماذا ا؟

 

إذا كنت لا تزال تشعر ببعض القلق بشأن إنشاء متجر الكتروني يضم قناة مبيعات مباشرة لعملك ، فأناشدك أن تسأل نفسك لماذا تفعل كل هذا. ما هو أساس طموحك كـ رائد أعمال؟

 

لقد بدأت عملك الخاص لأنك أردت التحرر من نظام القواعد المتعسف للوصول الى شغفك وتحقيق استقلاليتك.

 

لقد أصبحت رائد أعمال لتتحكم في مصيرك والسعي حول الربح الأمثل من خلال مؤسستك ، ولتكون قادرًا على النظر إلى الوراء بعد سنوات عديدة بشغف أنك قد حققت حلمك الذي كان صعب المنال منذ سنوات عديدة !

 

لذا قبل العودة إلى أسلوبك اليومي، خذ ثانية لتراجع حساباتك مرة أخرى وتقييم ما إذا كان عملك لديه الأسس المناسبة لإقامة وانشاء متجر الكتروني.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.