تقنية الميتافيرس وكيفية الدخول إلى عوالمها؟ شرح الواقع الافتراضي والمعزز

حجم خط المقالة



تقنية الميتافيرس وكيفية الدخول إلى عوالمها؟ شرح الواقع الافتراضي والمعزز

كثُر الكلام عن تقنية الميتافيرس وكيفية الدخول إلى عوالمها وعلاقتها بالواقع الافتراضي والمعزز, يا تُرى هل سنشهد ثورة تكنولوجية قوية جدًا بعد فترة قصيرة؟ وما علاقة فيسبوك بالميتافيرس؟ .. كيف نستطيع التفريق بين ما هو الواقع المعزز و ما هو الواقع الافتراضي! .. والكثير من الأشخاص يبحثون عن شرح وافي للواقع الافتراضي والمعزز ولكن للاسف يدخلون في الكثير من المتاهات.. الكثير من الأسئلة التي تشغل بال الكثيرين سيتم تناولها في هذه المقالة.

محتويات مقالة "تقنية الميتافيرس وكيفية الدخول إلى عوالمها؟ شرح الواقع الافتراضي والمعزز" :

  • شرح الواقع الافتراضي والواقع المعزز
  • بماذا يختصّ الواقع الافتراضي والمعززّ ؟
  • لماذا نسبة الطلب على تخصص الواقع الافتراضي والمعزز مرتفعة بشكل كبير؟
  • الإيجابيات في تخصص الواقع الافتراضي والواقع المعزز
  • مستقبل الواقع الافتراضي والمعزز
  • سلبيات تخصص الواقع الافتراضي والواقع المعزز
  • مجالات عمل تخصص الواقع الافتراضي والواقع المُعزّز
  • كيف يمكن أن تكون من صانعي الواقعين الافتراضي والحقيقي؟
  • التخصصات المؤسِّسة والمشابهة لتخصص الواقع الافتراضي والمعزز
  • الاستثمارات بالواقع المعزز
  • ما هي تقنية الميتافيرس ؟
  • كيفية الدخول إلى عوالم ميتافيرس ؟



شرح الواقع الافتراضي والواقع المعزز

ما هو "الواقع الافتراضي" أو ما يطلق عليه باللغة الانجليزية "Virtual Reality"

يُعرف هذا المصطلح على أنّه عالم من الخيال, حيث يتمّ تطبيقه على البيئة التي بالإمكان محاكاتها, ويكون هذا العالم مصمّماً بطريقة احترافيّة, حيث يصبح من الصعب للناس أن تفرّق بينه وبين العالم الحقيقي, أمّا بالنسبة للدخول أو الوصول إلى هذا العالم الخيالي والمليء بالتقنيّة هي ارتداء نظارة أو خوذة قد تم صنعها خصيصاً لذلك.

ما هو "الواقع المعزز" أو ما يعرف باللغة الانجليزية "Augmented Reality"

الواقع المعزز هو العلم الذي يدمج بين العالم الافتراضي  والعالم المُعزّز سويّاً من خلال تطبيقات قد صُمّمت من أجلها ومن خلالها يمكن للمستخدم أن يتفاعل مع العالمين أو الواقعين بالإضافة على القدرة على التمييز بينهما.

اشتهرا الواقعان الافتراضي والمعزّز في هذه الحقبة ضمن قطّاعات التكنولوجيا بما فيها ألعاب الفيديو, والأفلام والسينما, 

ومن المتوقع أن تدخل هذه التقنية في مجالات أخرى مثل : الطب والسياحة والتعليم.


بماذا يختصّ الواقع الافتراضي والمعززّ ؟

إن المواد والدورات والمواضيع هي خطّةٌ دراسية ترتكز عليها هذه التقنيات وتقع ضمن تخصصّ الواقع الافتراضي والواقع المعززّ وهي :

  • التفاعل بين الإنسان والحاسوب Interaction between the human and the computer
  • تصميم الجرافيك  Graphic Design
  • ألعاب الكمبيوتر Computer Games
  • المحاكاة  Simulation
  • هندسة العمارة  Architecture

ولنحيطكم علماً بأنّ هذه المواد تتشكل ضمن مساقات مُتعددة ومتقدمة.


لماذا نسبة الطلب على تخصص الواقع الافتراضي والمعزز مرتفعة بشكل كبير؟

عزيزي القارئ تُعتبرُ تخصصّات الواقع الافتراضي والواقع المعزّز من أكثر تخصصات المستقبل نجاحًا.. بالإضافة إلى أنّ مجال العمل فيها غير محدود, فإن هذه التخصصات  في العالم العربي والدول الاوربية  تتراوح بين " مُشبعة, راكدة, مطلوبة "  

- ماذا يعني الركود والإشباع وما هو المقصود بحالة الطلب على التخصّص؟

إنّ حالة الطلب على التخصص هذا يعني بأنّ سوق العمل بحاجة إليه, وبذلك يستطيع الخرّيجين العثور على وظائفهم, أمّا حالة الركود والإشباع أي وصول التخصص إلى حدّ الاكتفاء في سوق العمل.


مستقبل الواقع الافتراضي والمعزز

إن الواقع الافتراضي والمعزز لديهم مستقبلاً واعداً في مُختلف المجالات التي تشمل ما يلي:

  • التعليم (وهنا نقصد بشكل أدق التعليم الإلكتروني) وأخذ بُعد آخر ومُختلف تمامًأ عن التعليم التقليدي.
  • الطُبّ والرعاية الصحيّة.
  • الألعاب.
  • التجارة الالكترونيّة.
  • الرياضة الإلكترونية.
  • التسويق الإلكتروني.


الايجابيات في تخصص الواقع الافتراضي والواقع المعزز

لتخصص الواقع الافتراضي والمعزز الكثير من الايجابيات, منها:

  1. القدرة على التفريق بين مختلف أنواع وتقنيات وتطبيقات الواقع الفعلي.
  2. التسلية والترفيه.
  3. ارتفاع القيمة العلميّة بالإضافة إلى قيمة التعليم.
  4. اختراق العديد من حواجز عمليات التفاعل وأهمّها الحواجز اللغوية.
  5. قدرة الواقع الافتراضي على عرض المقاييس الحقيقية والشكل الطبيعي الذي يتناسب مع كيفية رؤيتنا للأجسام.
  6. السماح لمشاركة بيئات مختلفة من الواقع الافتراضي مع أشخاص مختلفة من أنحاء العالم.
  7. تحقيق الأمان لمستخدمي الواقع الافتراضي والمعُزّز عند التعرّض لبعض المعلومات الخطيرة أو دراستها.
  8. العمل في مجال يتمتّع بمستقبل واعد.
  9. الرواتب المرتفعة.

 

سلبيات تخصص الواقع الافتراضي والواقع المُعزًّز

كما لتخصص الواقع الافتراضي والمعزز الكثير من الايجابيات, أيضًا هناك سلبيات عليك معرفتها, منها:

  1. غياب عنصر المرونة.
  2. التقليل من التواصل البشري.
  3. التعرّض للإدمان على العالم الرقمي.
  4. اجهاد العين بسبب كثرة المشاهدة لبرامجه.
  5. تكلفة الأجهزة العالية.
  6. وجود بعض البرامج غير الأخلاقيّة في أجهزة الواقع الافتراضي.
  7. عدم اقتناع المعلّمين والتربويين بالفعاليّة التامّة لتلك التطبيقات.
  8. تطوُّر الواقع الافتراضي بصورة متباطئة في العالم العربي.


مجالات عمل تخصص الواقع الافتراضي والواقع المُعزّز

  • يمكن العمل في المجالات التالية :

  1. هندسة البرمجيات Software Engineering
  2. كتابة المحتوى في الواقع الافتراضي والواقع المُعزّز Content Writing in Virtual and Augmented Realities
  3. إدارة المنتجات Production Management
  4. ضبط الجودة Quality Assurance


  • كما أنّه يمكن العمل في المواقع التالية :

  1. مؤسسات هندسة البرمجيات Software Industry Foundations
  2. التصميم Design
  3. المراكز التي تُعطي دورات في لغات البرمجة مثل " Python & Java"


كيف يمكن أن تكون من صانعي الواقعين الافتراضي والحقيقي؟

لعلَّ الطموح والرغبة  ووجود الدافع والشغف من أهمّ ما يدفعك لطريق النجاح, آخذاً بعين الاعتبار ما يلي من الصفات والسمات الشخصيّة :

  1. مهارات ال STEM.  (هي مهارات العلوم , والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات)
  2. الإبداع والابتكار.
  3. حرفية وتقنية عالية.
  4. القدرة على التعامل مع الأجهزة الإلكترونية الحديثة جدًا.
  5. إمكانية عالية على التركيز.
  6. مواكبة التطورات التكنولوجية بشكل مستمر, لأنَّ هذا التخصص يعتمد على التكنولوجيا بشكل أساسي.
  7. حب الفنون والتصميم, والرسوم المتحركة, والوسائط المتعددة, والألعاب الالكترونية, والصناعات السينمائية, وغيرها من الأمور المتعلّقة بذلك.
  8. الخيال الواسع.
  9. الدقّة, والانتباه لأدقّ التفاصيل.
  10. الإلمام بحركات الكائنات الحية.
  11. البقاء على أهبّة الاستعداد لدراسة واحداً من أحدث التخصصات ممّا يجعله تحدياً لك نوعاً ما.
  12. إتقان اللغة الإنجليزية كون هذا التخصص لم يصل إلى العالم العربي كلّه.

هذه السمات لا يُصعب إتقانها, حيث يمكن اكتساب بعضها وتعلّم بعضها الآخر, ومن الجدير بالذكر أن تخصص الواقع الافتراضي والواقع المعزز في تقدُّم وتطوُّر هائل جدّاً.


التخصصات المؤسِّسة والمشابهة لتخصص الواقع الافتراضي والمعزز

من المؤسف أنَّ هذا التخصص لم يُدرّس في العالم العربي بعد, أو أنّه ليس متوفراً في عدد كبير من جامعات العالم العربي, لكنه يوجد على شكل تخصصات أخرى أو يُدرّس عن طريق دورات تعليمية, ومن الجيد احتواء الشرق الأوسط وشمال افريقيا على بعض الجامعات التي تُتيح لك فرصة الإكمال في هذا التخصص في الدراسات العليا مثلاً.

في القائمة أدناه يمكنك التعرف على التخصصات المؤسِّسة لتخصص الواقع الافتراضي التي أعددناها لك :

  1. التصميم الجرافيكي Graphic Design
  2. الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Printing 
  3. علوم الحاسوب Computer Science
  4. الهندسة Engineering
  5. إدارة الأعمال Business Administration
  6. التسويق Marketing

 تحظى التخصصات التقنية, الترفيهية, التعليمية, التكنولوجية, والتي تجمع بين جميع هذه القطاعات على أهمية عظمى وتحديداً في عصرنا هذا , فلنتعرف عليها سويّةً:

  • تصميم وتحريك الرسوم المتحركة والوسائط المتعددة  Animation and Multimedia 
  • الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence
  • علم الحاسوب Computer Science
  • انترنت الأشياء Internet of Things
  • تكنولوجيا التعليم Learning Technology
  • علم الروبوتات Robotics

من المُحتمل أن تكون هذه التخصصات هي الأساس في المستقبل, حيث سوف يصبح اعتمادنا التام عليها لأنها سوف تتوسع أكثر فأكثر في المجالات كافة, لعلَّ أهمها الطبّ, العمارة, الفنون, التصميم, التعليم وكما ستكون من التخصصات الرائدة ومُجدية النفع في القطاعات الاقتصادية, والتجارية, والتسلية, والترفيه.


الاستثمارات بالواقع المعزز

إن تكنولوجيا الواقع المعزز جذبت كُبرى شركات تكنولوجيا المعلومات والتواصل الاجتماعي, جميع هذه الشركات تسعى بشكل كبير إلى تزويد المستهلك بتكنولوجيا يكون لها دور أساسي في حياته وبالتالي بدأت كل من هذه الشركات بعمل بحوث حثيثة على هذه التكنولوجيا, وتخصيص مبالغ ضخمة لدعم هذه البحوث مما فتح باب التنافس حتّى يكون لكل واحدة منهم دوراً في هذا المجال ومن هذه الشركات :

شركة جوجل استثمرت بالواقع المعزز من خلال شركة "Magic Leap", هذه الشركة تعمل على ترسيخ مفهوم جديد في الواقع المعزز وهو الواقع السينمائي, الذي من شأنه غمر المستخدم بالأجسام ثلاثية الأبعاد بدقّة ووضوح عالي جداّ حيث تعاونت مع فريق عمل له خبرة في هذا المجال, وكان نتاج هذا التعاون " Hour Blue" حيث يتيح للمستخدم التعامل مع شخصية افتراضية.

شركة أبّل قامت مؤخراً بشراء شركة "Metaio" وقد قامت بتطوير "Junaio" الذي هو عبارة عن متصفح مجاني خاص بالهواتف المحمولة يقوم بالدخول إلى الكاميرا الخاصة بالمستخدم بالإضافة إلى موقعه, وكما يسمح أيضاً بإضافة الملاحظات وأجسام ثلاثية الأبعاد ومشاركتها مع المشتركين الآخرين, وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي مما يتيح أن يستخدم مستقبلاً كموجه للمستخدم من خلال نظارات ذكيّة


ما هي تقنية الميتافيرس 

ميتافيرس هي سلسلة من العوالم الافتراضية تضمُّ تفاعلات لا حدود لها بين المستخدمين من خلال الأفاتار الخاص لكل مستخدم, وربما لن تقتصر على ممارسة الألعاب والترفيه فقط, بل ستسمح هذه التقنية العديد من التفاعلات الخاصة بالأعمال.

ظهر مصطلح ميتافيرس لأول مرة من خلال رواية الخيال العلمي "Snow Crash"  للكاتب نيل ستيفنسون, وتدور أحداثها حول تفاعل البشر من خلال شبيه لهم وهو " الأفاتار" .

وتهدف ميتافيرس إلى أخذ تقنيات الواقع الافتراضي إلى مستويات غير مسبوقة على الرغم من أنَّ مارك زوكيربيرغ هو من أعلن عن دخول هذا العالم الجديد.

أعلنت شركة فيسبوك مؤخراً تغيير اسمها إلى "ميتا" وتبيّن فيما بعد أن هذا الاسم الجديد مستوحى من مصطلح "ميتافيرس" والذي يعتبره الخبراء مستقبل الإنترنت بشكل عام, إلى أن شركة ميتا أو فيسبوك لن تتمكن بمفردها أن تتكفل بكل التطورات المطلوبة بهذا المجال, حيث أنه ليس فقط مجال واسع للتطوير لكنه أيضاً لا يمكن التنبؤ بحدود يقف عندها, وهذا الأمر يتطلب اشتراك جميع الشركات العاملة بهذا المجال وهذا ما أكّده مارك زوكربيرغ في خطابه للمستخدمين, وبالفعل قامت العديد من الشركات بالمحاولة من تطوير نشاطها بهذا المجال مثل "Apple & Google & Microsoft " إلّا أنّ فيسبوك كانت الأسبق بالإعلان للجمهور وقامت باختيار اسم جديد لها وهو مشتقّ من هذا المصطلح.. وذكر زوكربيرغ  لتقريب فكرة ميتافيرس من الأذهان أن الأمر أشبه بتحويل الانترنت إلى بيئة ثلاثية الأبعاد لا تقتصر دور المستخدم على النظر إليها أمام شاشةٍ فقط بل بالدخول إليها بنفسه حتى يصبح عنصر من عناصرها, ولينفصل تماماً عن عالمه الحقيقي طوال فترة بقائه في العالم الافتراضي.


كيفية الدخول إلى عوالم ميتافيرس

أطلقت شركة ميتا "فيسبوك" سابقاً تطبيقاً للاجتماعات الافتراضية للشركات, تحت اسم Horizon Workrooms, ويحتاج مستخدميه إلى نظارات الواقع الافتراضي " Oculus VR " ولكن حتى اللحظة لم تحظى هذه  النظارات بالرضا الكامل من المستخدمين, بالإضافة إلى ارتفاع سعرها والذي يبلغ 300 دولار أو أكثر, مما يجعل معظم تجارب هذه التقنية المتطورة بعيدة عن متناول الكثير من الناس خصوصًا في الدول النامية.

أمّا من يمكنه تحمّل هذه التكاليف سيحتاج فقط إلى اختيار الشبيه الافتراضي له " الأفاتار" ليصبح ممثله في العالم الافتراضي ويمكنّه من التنقّل بين تلك العوالم الافتراضية, وقال زوكيربيرغ حول ذلك بأنّه ستتمحور تجربة ميتافيرس حول القدرة المذهلة على الانتقال الفوري من عالم لآخر.


  • خلاصةً : 

استطاعت تكنولوجيا الواقع المُعزّز والافتراضي أن تشُقّ طريقها إلى الهواتف المحمولة والأجهزة التي يمكن ارتداؤها, ومحاولة الاستفادة من التقنيات المتاحة لتعزيز الشعور الحقيقي من خلال إضافة ردود الفعل الحسيّة.. ويسعى الباحثون والخبراء في هذا المجال إلى جعل تطبيقات الواقعين الافتراضي والمعزز أكثر جاذبية, وانتاجية, وأكثر إفادة للمستخدمين.. كما أن للميتافيرس مُستقبلًا واعدًا له تأثير على كافة مجالات حياتنا, نقلة نوعية بالكامل تنتظرنا.. وفي المستقبل القريب سيكون لتطبيقات الواقعين الافتراضي والمعزز الأثر الكبير في تغيير حياتنا, وسلوكنا لنصل لمرحلة تكييف البيئة المحيطة بنا وتُسهِّل تفاعلاتنا.


- عزيز القاريء, يُسعدنا أن نُخبرك أنك قد وصلت إلى ختام هذه المقالة, فهذا دليل على مدى جدّيتك في البحث عن ما هي تقنية الميتافيرس وكيفية الدخول إلى عالمها, بالإضافة إلى الحصول على شرح وافي فيما يخص الواقع الافتراضي والمعزز وأهم سلبيات وايجابيات العالمين, ونأمل أن تكون قد خُضت جولة ممّتعة وغنيّة بالمعلومات, وأن نكون قد قدّمنا معلومات كافية .. نتمنى لك دوام الصحة والعافية.

- ملاحظة:

سيتم تحديث المقالة بين كل فترة والأُخرى, بما يتناسسب مع تحديثات الميتافيرس والواقعين الافتراضي والمعزز, بحيث نشمل جميع التفاصيل الهامة المُتعلّقة بهم, وبالتالي تقديم أكبر استفادة للقاريء.

إعداد : Jamous Tech