الذكاء الاصطناعي

ما هي هندسة الأوامر؟ ملخص هام 2024

هندسة الأوامر Prompt Engineering هي تقنية هندسة الذكاء الاصطناعي تستخدم لتحسين أداء النماذج اللغوية الكبيرة (LLMs) وخدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي. تتضمن هندسة Prompt اختيار وصياغة المدخلات (البرومبتات) لتلك النماذج والخدمات. يمكن أن تكون البرومبتات نصية أو رسومية أو أي نوع آخر من بيانات الإدخال.

 

تعريف هندسة الأوامر

هندسة الأوامر، أو Prompt Engineering، هي عملية تصميم وكتابة أوامر يمكن فهمها وتنفيذها بواسطة أنظمة الذكاء الاصطناعي. تتمثل الفكرة الأساسية في تقديم الأمر المطلوب من النظام في سياق نصي أو محادثي، بحيث يكون النظام قادرًا على فهم ما تطلبه منه بشكل تلقائي ومؤقت. يُعرف هذا باسم التعلم في السياق (In-context Learning).

تُعد هندسة الأوامر مجالًا مهمًا في تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي، حيث تسمح للمستخدمين بالتفاعل مع هذه الأنظمة بشكل طبيعي وفعال.

هندسة الأوامر
هندسة الأوامر

تعريف الـ Prompts

الـPrompts هي الأوامر التي يتم تقديمها إلى أنظمة الذكاء الاصطناعي. يمكن أن تكون هذه الأوامر بسيطة أو معقدة، وقد تكون محددة أو عامة. على سبيل المثال، يمكن أن تكون الـPrompts عبارة عن جملة قصيرة، مثل “اكتب قصيدة عن الحب”، أو يمكن أن تكون عبارة عن نص مطول، مثل “ابحث عن معلومات حول جائحة كورونا”.

 

تطبيقات هندسة الأوامر

تستخدم هندسة الـPrompt في مجموعة متنوعة من التطبيقات، بما في ذلك:

  • تحسين النماذج اللغوية الكبيرة: يمكن استخدام هندسة البرومبت لضبط النماذج اللغوية الكبيرة لأداء مهام محددة، مثل إنشاء نصوص أو ترجمة اللغات أو كتابة أنواع مختلفة من المحتوى الإبداعي.
  • تحسين خدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي: يمكن استخدام هندسة البرومبت لتحسين جودة المخرجات التي تنتجها خدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي، مثل أدوات إنشاء الصور أو مقاطع الفيديو أو الموسيقى.
  • إنشاء أنواع جديدة من المحتوى: يمكن استخدام هندسة البرومبت لإنشاء أنواع جديدة من المحتوى، مثل روبوتات الأتمتة للعمليات أو الموارد ثلاثية الأبعاد أو البرامج النصية أو التعليمات البرمجية.

أهمية هندسة الأوامر

هندسة الـPrompt هي عملية تصميم وصياغة المطالبات التي يتم تقديمها إلى نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي. وهي ضرورية لإنشاء خدمات مدعومة بالذكاء الاصطناعي أكثر فعالية واستخراج نتائج أفضل من هذه النماذج.

أهمية هندسة الأوامر في تطوير الذكاء الاصطناعي:

يمكن أن تساعد هندسة البرومبت في تطوير الذكاء الاصطناعي من خلال:

  1. ضبط النماذج اللغوية الكبيرة لاستكشاف طرق العمل للحصول على نتائج محددة. على سبيل المثال، يمكن لمطوري المؤسسات استخدام هندسة البرومبت لضبط نموذج لغوي كبير مثل GPT-3 لإنشاء عقود أو معالجة مهام المؤسسة.
  2. تحديد وتخفيف هجمات حقن البرومبت، وهي هجمات تهدف إلى كسر منطق خدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

أهمية هندسة الأوامر في الاستخدامات العملية للمؤسسات:

يمكن أن تساعد هندسة الـPrompt في الاستخدامات العملية للمؤسسات من خلال:

مساعدة المؤسسات على تحقيق أهدافها التجارية. على سبيل المثال، يمكن لشركة محاماة استخدام نموذج توليدي لإنشاء العقود تلقائيًا، مما يوفر الوقت والموارد.
تحسين تجربة العملاء. على سبيل المثال، يمكن لنموذج الذكاء الاصطناعي مدرب على خدمة العملاء استخدام هندسة البرومبت لمساعدة المستهلكين في العثور على حلول للمشاكل من قاعدة معرفية واسعة.

أهمية صياغة البرومبتات في هجمات حقن الـPrompt:

يمكن للمهاجمين استخدام صياغة البرومبتات بشكل غير صحيح للتأثير على سلوك نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي. على سبيل المثال، يمكن للمهاجم أن يطلب من النموذج تجاهل الأوامر السابقة أو الدخول في وضع خاص أو فهم المعلومات المتناقضة.

أهمية هندسة الأوامر في صياغة حماية ضد النتائج غير المقصودة:

يمكن أن تساعد هندسة البرومبت في صياغة حماية ضد النتائج غير المقصودة عن طريق:

  1. ضمان أن البرومبتات واضحة ومختصرة.
  2. تجنب استخدام المصطلحات الفنية أو المعقدة.
  3. اختبار البرومبتات بعناية قبل استخدامها.

 

ما هي مهام مهندس الأوامر

مهندس الأوامر هو متخصص في تصميم وتنفيذ الأوامر التي تتحكم في أنظمة الذكاء الاصطناعي. تتنوع المهام التي يمكن لمهندس الأوامر القيام بها، ويمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • توليد مخرجات إبداعية: يمكن لمهندس الأوامر استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لإنشاء مخرجات إبداعية متنوعة، مثل النصوص والصور والموسيقى والرسومات.
  • الرد على الرسائل: يمكن لمهندس الأوامر استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لإنشاء ردود مناسبة على رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية.
  • كتابة المقالات: يمكن لمهندس الأوامر استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لإنشاء مقالات كاملة عن مواضيع مختلفة، بما في ذلك اقتراح العناوين الرئيسية وإنشاء الفقرات وتلخيص المقالات.
  • تصحيح النصوص: يمكن لمهندس الأوامر استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية في النصوص، بالإضافة إلى إعادة صياغتها بطريقة أكثر وضوحًا.
  • إنشاء جداول وتقارير: يمكن لمهندس الأوامر استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لإنشاء جداول وإحصائيات وتقارير مخصصة بناءً على بيانات معينة.

بالإضافة إلى هذه المهام، يمكن لمهندس الأوامر أيضًا استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لاختبار النتائج المعطاة من قبل الأنظمة، وذلك من خلال إعادة صياغة الأوامر لمعرفة أثر التغيير على النتيجة.

 

التحديات التي تواجهه هندسة الأوامر Prompts Engineering

تواجه هذه العملية عددًا من التحديات، من بينها:

  • التعامل مع الغموض: لغة البشر مليئة بالغموض، مما يعني أن الأمر الواحد يمكن أن يُفسَّر بعدة طرق. يجب على مهندسي الأوامر أن يكونوا قادرين على حساب هذه التفسيرات المختلفة لضمان حصولهم على النتيجة المرجوة.
  • التعامل مع المواضيع الحساسة: قد تتطلب بعض المواضيع الحساسة استخدام لغة دقيقة وحساسة. يجب على مهندسي الأوامر أن يكونوا على دراية بهذه المواضيع وأن يكونوا قادرين على تصميم أوامر تعالج هذه المواضيع بطريقة محترمة وغير متحيزة.
  • مخاوف الإسناد والسرقة الأدبية: تثير هندسة الأوامر أسئلة حول ملكية المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي. يجب على مهندسي الأوامر أن يكونوا قادرين على توثيق المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي بشكل صحيح لتجنب الانتحال.
  • الحفاظ على الشفافية: نظرًا لأن المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي أصبح أكثر انتشارًا، فإن الشفافية حول أصل المحتوى أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الثقة مع القراء.

الحلول المقترحة

هناك عدد من الحلول المقترحة للتحديات التي تواجه هندسة الأوامر، من بينها:

  • استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي: يمكن استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لمساعدة مهندسي الأوامر في التعامل مع الغموض والتعامل مع المواضيع الحساسة. على سبيل المثال، يمكن استخدام تقنيات المعالجة اللغوية الطبيعية لفهم السياق اللغوي والدلالي للتعليمات.
  • التعاون مع المتخصصين في المجالات ذات الصلة: يمكن للمهندسين التعاون مع المتخصصين في المجالات ذات الصلة، مثل القانون وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي، لتطوير حلول للتحديات المتعلقة بالإسناد والسرقة الأدبية والشفافية.

 

كيف يمكن إتقان هندسة الأوامر

هندسة الأوامر هي مجال نشط ومتطور باستمرار، لذلك فإن التعلم المستمر ومتابعة آخر الأبحاث والتطورات هو السبيل الأمثل للتميز في هذا المجال. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض المهارات الأساسية التي يجب تطويرها من أجل إتقان هندسة الأوامر، منها ما يلي:

  1. التفكير المنطقي وحل المشكلات: يجب أن يكون المهندسون المعماريون للأوامر قادرين على تحليل المشكلات المتعلقة بتصميم النماذج اللغوية واختيار الأساليب والتقنيات المناسبة. كما يجب أن يكونوا قادرين على التعامل مع تحديات زيادة الدقة وتحسين مخرجات النموذج.
  2. المهارات التقنية: يجب أن يكون المهندسون المعماريون للأوامر على دراية بلغات البرمجة مثل Python والأدوات والمكتبات الخاصة بمعالجة اللغات الطبيعية (NLP). كما يجب أن يكونوا على دراية بالأساسيات في تعلم الآلة وعلوم البيانات حتى يتمكنوا من التعامل مع البيانات وتحليلها.
  3. فهم اللغات الطبيعية: يجب أن يكون المهندسون المعماريون للأوامر على دراية باللغات الطبيعية وهياكلها وآليات تحليلها. يساعد فهم القواعد اللغوية والنحوية والدلالية للغات على تصميم أوامر فعالة وفهم التفاعلات اللغوية مع النموذج.
  4. الاستمرار في التجارب والتحليل: يجب أن يكون المهندسون المعماريون للأوامر قادرين على تصميم وتنفيذ التجارب المختلفة لتقييم أداء النماذج اللغوية. كما يجب أن يكونوا قادرين على الاستمرار في تحليل النتائج واستخلاص الأفكار والتوصيات لتحسين الأداء.
  5. فهم النماذج اللغوية: يجب أن يكون المهندسون المعماريون للأوامر على دراية باستراتيجيات وتقنيات تصميم النماذج اللغوية بشكل فعال. وهذا يشمل تحديد أهداف النموذج والتفاعل مع المستخدم والتحكم في المخرجات المطلوبة من النموذج. كما يجب أن يكونوا على دراية ببنية الشبكات العصبية وآليات التعلم العميق، وأن يكونوا على دراية بمفاهيم التوليف الدقيق ونقل التعلم ومعالجة اللغة الطبيعية.

 

أمثلة على هندسة الأوامر

هندسة الأوامر هي عملية تصميم وتنفيذ الأوامر التي تتحكم في أنظمة الذكاء الاصطناعي. يمكن استخدامها في مجموعة متنوعة من المجالات والتطبيقات، بما في ذلك:

  • التفاعلات مع المستخدمين: يمكن استخدام هندسة الأوامر لإنشاء أوامر تلقائية تستجيب لمحتوى المحادثة أو الإجراءات التي يقوم بها المستخدم. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لإنشاء أوامر تلقائية لتطبيق محادثات ذكي لإنشاء ردود مناسبة على الأسئلة أو الطلبات.
  • التحكم في الأجهزة والأنظمة: يمكن استخدام هندسة الأوامر لإنشاء أوامر لتشغيل الأجهزة أو الأنظمة أو إيقاف تشغيلها أو ضبطها. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لإنشاء أوامر لجهاز التحكم المنزلي لضبط درجة الحرارة أو تشغيل الضوء.
  • تحليل البيانات: يمكن استخدام هندسة الأوامر لإنشاء أوامر لاستخراج المعلومات من البيانات أو تحليلها. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لإنشاء أوامر لاستخراج المتوسط والانحراف المعياري لقاعدة بيانات.
  • التسويق الرقمي: يمكن استخدام هندسة الأوامر لإنشاء أوامر لضبط حملات الإعلانات أو إنشاء محتوى تسويقي. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لإنشاء أوامر لزيادة ميزانية الإعلان للإعلان الأكثر نجاحًا.
  • التحكم في الروبوتات: يمكن استخدام هندسة الأوامر لإنشاء أوامر لأداء الروبوتات لمهام معينة. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لإنشاء أوامر لروبوت لتصنيع منتج معين.
  • الكتابة بالذكاء الاصطناعي: يمكن استخدام هندسة الأوامر لإنشاء أوامر لأنظمة توليد المحتوى بالذكاء الاصطناعي لإنشاء مخرجات إبداعية، مثل النصوص والصور والموسيقى. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لإنشاء أوامر لنظام توليد المحتوى بالذكاء الاصطناعي لإنشاء مقال حول موضوع معين.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *